“في شهر أكتوبر 2019، أطلق مشروع أكاديمية دويتشه فيله المُمول من الاتحاد الأوروبي بعنوان “الإعلام في ليبيا – الاستقرار من خلال المصالحة” برنامجا واعدا يرمي إلى مساعدة الصحفيين الليبيين على تعزيز قدرتهم على التعرف على الأخبار الكاذبة والتحقق من الادعاءات وتقييم مصداقية المصادر ووسائل الإعلام”

  • الاقتباس أعلاه جزء من مقال: “تأملات في مسيرة “التحقق من الوقائع” في ليبيا“، على موقع مشروع “الإعلام في ليبيا”، التدريب الذي كان يستهدف تشكيل (بوادر أول نواة لمحترفي التحقق من الوقائع في ليبيا)، عزز بالتوازي مهارات الكتابة، التفكير الناقد، المبادئ الأخلاقية للتدقيق المتفقة مع مبادئ العمل الصحفي، أدوات التدقيق، وأساليب تشكيل الفرق والعمل الجماعي، اجتمعت لتدفع المتدربين نحو تبني فكرة تأسيس مركز متخصص في مكافحة اضطراب المعلومات عبر عدة أذرع: تدقيق الحقائق، الصحافة الاستقصائية، التدريب، التوعية، الاستشارات، اختير للمركز اسما مبدئيا وهو (مركز الباحثين عن الحقيقة Truth Seekers Center، اختصاراً TSC)، ولأن الغايات كانت سامية، لم يتسم التنفيذ بالعجلة، فالوقت كان لا يزال مبكراً حينها لتقرير الشكل القانوني للمنصة، سواء كمنظمة مجتمع مدني (أسوة بمنصات عدة)، أو شركة تجارية (أسوة بمنصة فتبينوا) لولا جائحة كوفيد-19.

منصة معاً نحو الحقيقة:

  • مع انتشار جائحة كوفيد-19، انتشرت جائحة من نوع آخر، وهي سيل اضطراب معلومات تكمن خطورتها في كونها مرجحة للانعكاس سلباً على صحة وسلامة العالم بأسره، تباينت بين نظريات مؤامرة تنفي الجائحة تارة وتؤكد افتعالها تارة أخرى، مع الادعاء بوجود علاجات من بينها الكلور ذاته، كل هذا، دفع الأعضاء لمسابقة الزمن والتنادي في مارس 2020 من أجل التصدي لهذا السيل، وعلى عجل، تم الاتفاق على إطلاق منصة لتدقيق الحقائق على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، اختير لها اسم (معاً نحو الحقيقة)، في إشارة إلى أن مكافحة اضطراب المعلومات عموماً والجائحة خصوصا يتطلب تظافر جهود الجميع (فريق تدقيق، جهات معنية، مواطنين) معاً للحد من الآثار السلبية للاضطراب، كما تم إعداد نظام تقييم مبدئي مبني على 6 أحكام/تقييمات/تصنيفات (كاذب، مضلل، صحيح، زائف جزئيا، صحيح جزئيا، غير مؤكد).
  • في أبريل 2020، وتزامناً مع اليوم العالمي لتدقيق الحقائق/التحقق من الوقائع تم إطلاق أول تحقق للمنصة على صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، هذا التحقق، يعد أول تحقق /تدقيق وقائع لمنصة ليبية متخصصة إطلاقاً:

  • في يونيو 2020، تم إطلاق موقع للمنصة على اسم النطاق tscly.org.
  • في سبتمبر 2020، من طرابلس، وعبر وسائل التدريب عن بعد، ساهمت المنصة في تدريب فريق (منصة سبر للتحقق من الأخبار المتعلقة بكوفيد-19).
  • في أبريل 2021، وتزامنا مع السنوية الأولى للمنصة، أطلقت أول حصاد لها:

  • في مايو 2021، وضعت المنصة خطة طموحة تهدف إلى تعزيز دور التوعية والشراكة مع المجتمعات المحلية من خلال التوعية والتدريب الموجه سواء للمؤسسات التعليمية أو الإعلامية أو الخدمية، جنبا إلى جانب مع المجتمعات المعنية بمكافحة اضطراب المعلومات وتبني مبادئها واكتساب عضويتها، مثل الشبكة الدولية لتدقيق الحقائق IFCN، والشبكة العربية AFCN، مع المساهمة في تأسيس المحلية LFCN.
  • في يونيو 2021، ومن داخل فندق باب المدينة بالعاصمة طرابلس عبر اللقاء المباشر (الوجاهي)، ساهمت المنصة في تدريب صحفيين ومؤثرين ضمن ورشة تدريبية من تنظيم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي:

  • ضمن الملتقى السنوي لأريج 21، شاركت المنصة في جلسة “المعركة ضد المعلومات المغلوطة في العالم العربي”:

  • وضمن الملتقى السنوي لأريج أيضا، كانت المنصة إحدى المنصات الموقعة على مدونة مبادئ الشبكة العربية لمدققي المعلومات:

  • في يناير 2022، ساهمت المنصة في تقديم ورشة عمل ضمن موسم المختبر الإعلامي لكلية الفنون والإعلام، جامعة طرابلس، الورشة استهدفت طلاب البكالورويوس والماجستير بالكلية.

  • في أغسطس 2022، وضمن مساعي المنصة من أجل تحسين وتطوير قواعد العمل وأساليبه، أعيد النظر في نظام التقييم القائم في المنصة، ليتم تبني نظام معدل أكثر نضجا، يتبنى التقييمات (زائف، مفبرك، زائف جزئيا، محرف، غير مؤكد، هزلي، صحيح)، وفي أغسطس أيضا، تم أطلاق نسخة محسنة من الموقع على اسم النطاق tsc.org.ly مع إعادة توجيه زائري اسم النطاق السابق إلى اسم النطاق الجديد، شملت التحسينات إضافة إمكانية تقديم الدعم المباشر عبر الموقع، وإمكانية التبليغ عن المحتوى، مع استكمال سياسات العمل، وفريقه، ومنهجياته.
  • في سبتمبر 2022، في العاصمة تونس، شاركت المنصة في حضور “ورشة تدريبية في مجال السلامة المعلوماتية و مكافحة التضليل الإعلامي” نظمتها كلا من الجمعية الليبية للإنترنت والجمعية التونسية للإنترنت بدعم من ميتا.
  • في سبتمبر 2022، أطلقت المنصة قناتها على يوتيوب، وحسابها على تويتر.
  • في نوفمبر 2022، بادرت المنصة بطرح فكرة التواصل بين جهود مكافحي اضطراب المعلومات مع هيئة رصد المحتوى الإعلامي فكرة مبادرة جمع منصات تدقيق الحقائق معا، من أجل تباحث المشاكل والتحديات القائمة، وسبل معالجتها، للاتقاء بالمرجعيات العلمية في التدقيق والمصطلحات والتدريب والمنهجيات، استجابت الهيئة للمبادرة ونظمت حدثا تحت اسم المبادرة الليبية لمدققي الحقائق ضمن فعاليات أسبوع طرابلس عاصمة الإعلام العربي.

رسالتنا

نؤمن بأن الحقيقة ليست حكرا على أحد، لذلك نسعى لمكافحة اضطراب المعلومات عبر عدة محاور: تدقيق الحقائق، التوعية، التدريب، والتشبيك مع كافة الأطراف المهتمة بالمكافحة بدورها.

قيمنا

ملتزمون/ات بالمبادئ الأساسية لكل من:

  1. التفكير النقدي، وفق هرم بلوم المعدل/المحدث (تذكر/معرفة، فهم/استيعاب، تطبيق/معالجة، تحليل/تدقيق، تقييم/حكم، إنشاء/تنظيم)  وتطبيقه عبر منهجية المنصة.
  2. العمل الصحفي (دقة، مسؤولية، موضوعية/عدم انحياز = مصداقية).
  3. الشفافية، سواء في عرض الادعاء كما جاء عبر الوسيلة والمصدر دون اجتزاء مخل بالمعنى، وكذلك في سرد الخطوات المعززة بالأدلة المؤدية إلى الحكم.
  4. مبادئ الشبكة الدولية لتدقيق الحقائق IFCN.
  5. مبادئ الشبكة العربية لمدققي المعلومات AFCN.
  6. مبادئ الشبكة الليبية لمدققي المعلومات LFCN.

أهدافنا

  1. الحد من آثار اضطراب المعلومات (المعلومات الخاطئة، المعلومات المضللة، المعلومات الضارة).
  2. توعية الجمهور المهتم والمتابع عبر إكسابه أسس التفكير النقدي حيال المعلومات (شك، مسؤولية، مهارات).
  3. تدريب المهتمين بممارسة التدقيق، سواء بشكل مستقل، أو كجزء من وحدات التدقيق ضمن المؤسسات الإعلامية.
  4. البقاء على اطلاع مستمر بمستجدات اضطراب المعلومات وأدوات مكافحته، من خلال التشبيك مع أصحاب المصلحة الإيجابيين.

الهيكل التنظيمي

للمنصة فريقي عمل مختلفي الطبيعة والاختصاص، يتأثران بمستوى الدعم ومدته، وهما فريق إداري ثابت، وفريق متعاون متغير، يجاهد الفريق الثابت للعمل حتى في الظروف التي يغيب فيها الدعم، وهذا ينعكس سلبا للأسف في بعض الأحيان على المنصة، التي توقف عنها الدعم منذ مطلع 2022 وحتى سبتمبر، الأثر انعكس على هيئة شح إنتاج المنصة دون أن تتوقف نهائيا حتى الآن.

الفريق الإداري (ثابت):

يعمل بدوام شبه جزئي (عن بعد) دون تفرغ، يتولى المهام التنفيذية وفق خطة عمل المنصة، هذا الفريق يشمل:

  1. مدير تنفيذي.
  2. رئيس تحرير.
  3. مسؤول تشبيك.
  4. مسؤول أمن وسلامة وسائل النشر (الموقع وصفحات وحسابات وقنوات المنصة).
  5. مسؤول تدريب.
  6. مسؤول توعية.

فريق المتعاونين (متغير):

يعملون وفق آلية (العمل الحر)، يتولون المهام التالية:

  1. الرصد.
  2. تدقيق.
  3. إعادة تدقيق.
  4. تدريب.

التمويل

رغم حاجة المنصة بشكل طبيعي إلى دعم يكفل استمرارها وتنفيذ خططها، إلا أنها تضع عدة ضوابط من أجل قبول الدعم:

  • لا تقبل المنصة الدعم من الأحزاب والشخصيات والكيانات السياسية.
  • لا تقبل المنصة الدعم من أي جهات ثبت انخراطها في ممارسة اضطراب معلومات (نشر معلومات مضللة وضارة).
Please complete the required fields.